رؤية مدرسة البحث العلمي ورسالتها وقيمها

رؤية مدرسة البحث العلمي
تتمثل رؤية مدرسة البحث العلمي في إنشاء مراكز رائدة للتميز التعليمي على مستوى الدولة، تقوم على أعلى المعايير الدولية.
رسالة مدرسة البحث العلمي
سنحقق رؤيتنا من خلال: 
  • جعلالتطور الشخصي في مستوى التميز الأكاديمي نفسه من حيث الأهمية
  • إنشاء بيئة تمكن الطلبة من الشعور بالثقة للتعلم بلا حدود
  • تعزيز فخرنا بالثقافة الإسلامية، بما في ذلك احترامنا للأديان والثقافات الأخرى
  • تزويدالطلبة من المعارف والمهارات الاتجاهات التي تمكنهم من أن يصبحوا مواطنين وقادة في المستقبل على الصعيدين المحلي والدولي ولديهم الفهم البيئي والاقتصادي والمدني المطلوب على جميع المستويات.
  • المنافسة مع الأفضل من أجل التطلع للوصول إلى أرقى الجامعات المرموقة. 
قيمنا
تتلخص القيم التي توجه أداء المدرسة وسياسات اتخاذ القرار التي تسهم في اتمام رسالتنا على النحو التالي:
  • التميز: تلتزم مدرسة البحث العلمي بالتميز في كل ما تقوم به، من خلال بناء ثقافة مستديمة من التوقعات العالية والتحسين المستمر.
  • التعلم المستقل: نؤمن بأن التعلم عن طريق الاستكشاف والتقصي هو صميم تجربة تعليم الطلبة في مدرسة البحث العلمي، وميزة أساسية في التعليم لدينا.
  • التفرد والتنوع: تقدر مدرسة البحث العلمي الفروق الفردية وتعتز بالتنوع، وبتوفير بيئة تسمح لكل معلم وطالب بأن يتطوروا مهنياً وأن يحققوا الأفضل دائماً.
  • الإبداع: ندرك أهمية إلهام الموظفين والطلبة وتحفيزهم لتجربة أساليب مبتكرة في التفكير وحل المشكلات.
  • المهارات الحياتية: ندرك أهمية احترام الذات والقيادة والتعاطف والعمل الجماعي والمهارات الحياتية الأخرى، لذلك فإننا ملتزمون بتطوير هذه المهارات في طلابنا حتى يصبحوا مواطنين فاعلين على الصعيد المحلي والدولي.
  • الشراكة: ندرك أهمية الشراكات البناءة القائمة على الثقة بين مجلس الإدارة العليا في المدرسة والإدارة والموظفين والطلبة وأولياء الأمور وهي ضرورية لنجاح جميع الأعمال التي نقوم بها.

 ندرك في مدرسة البحث العلمي أهمية النمو الشامل لجميع طلابنا، حيث إن كل مرحلة من مراحل الحياة المدرسية مرتبطة بالمرحلة التي تليها. وهذا يعني بأن طلابنا يتطورون وينمون معنا أكاديمياً واجتماعياً وعاطفياً وأخلاقياً.