الطلاب المبدعون والموهوبون

نشجع في مدرسة البحث العلمي ونحتفي بالطلبة الذين لديهم الموهبة والإبداع، ونهدف إلى توفير الفرص المناسبة لهم من خلال الأندية اللاصفية والمجموعات الطلابية وحصص الدعم.

 

التوجيه والسياسة
 

الأهداف

  • دعم القدرات والمهارات الشخصية والمواهب لدى الطلاب.
  • ضمان تلقي فرصة التعليم المناسبة لقدراتهم ومؤهلاتهم.
  • توفير التعليم الذي يجعل التعلم أكثر متعةً وتحدياً لتحفيز القدرة على التفكير وتنمية مهارة حب الاستطلاع.
  • تطبيق أساليب متنوعة للتعرّف على قدرات الطالب الحقيقية.
  • تحديد نقاط الضعف منذ البداية والعمل بجد للتغلب عليها.
  • تحفيز الطلاب من خلال الأنشطة اللاصفية ومن خلال تعزيز المناهج الدراسية.
  • توقع تقوية المناهج لجميع الطلاب من خلال تعرّف احتياجات من هم من مستويات تحصيلية أعلى.
  • مراجعة الكادر الوظيفي وتوفير ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف.
  • الاحتفاظ بسجل كامل للطلبة الموهوبين وإدراجه ضمن سجلات هيئة المعرفة والتنمية البشرية.

 

التعريف: يجب تمييز الطلاب المبدعين والموهوبين عن الطلبة ذوي القدرات العالية (المتفوقين أكاديمياً).

 

يتم التعرّف على الأطفال المبدعين والموهوبين من خلال النقاط التالية:

  • القدرة الفكرية العامة
  • مؤهلات عالية في مادة معينة أو أكثر.
  • القيادة
  • الفن والأداء الإبداعي
  • القدرة الحركية

 

الأطفال ذوو القدرات الاستثنائية:
يكون مستوى الطلبة أعلى بكثير من عمرهم الزمني.

 

التقييم
يتم اختبار الطلاب بشكل مستمر سواءً أكانت اختبارات وطنية أم كانت اختبارات مدرسية. سيتم أيضاً اتباع الأساليب الآتية:

  • التقييم والملاحظة من المعلم
  • قوائم التدقيق
  • المعرفة العامة
  • خبرة المنسق في تأكيد صحة تقييم المعلم
  • ترشيح الزملاء
  • ترشيح أولياء الأمور

 
لا يوجد أسلوب معين صحيح بشكل كامل، وستسعى المدرسة لتوفير منهج متقن وغني لجميع الطلبة، ومن خلاله ستسهل عملية تعرّف الطلاب المبدعين والموهوبين وكيفية تمييزهم عن الطلاب المتفوقين.

 

التنظيم
قد لا يكون التصاعد بشكل سريع هو الحل الأمثل وذلك لوجود صعوبات اجتماعية سببها اختلاف في مستويات النضج، فمن الممكن تلبية احتياجات هؤلاء الطلاب من خلال مراحلهم الدراسية التي تتناسب مع قدراتهم. ستكون هنالك أوقات مناسبة يتمكن فيها الطلاب من التعاون مع طلبة أكبر منهم سناً من خلال الأنشطة الصفية والزيارات والبرامج المتخصصة.

 

العمل الصفي
يتم توفير المادة الإضافية من جميع المعلمين ولجميع المواد من حيث كونه جزءاً من نظام تمييز المستويات الذي يراعى في جميع خطوات التحضير للدرس. فمن الضروري العمل مع من هم من المستوى نفسه، ويمكن تحقيق ذلك من خلال العمل الجماعي أو عن طريق تمييز المستويات. يجب استخدام أنشطة تتطلب الكثير من مهارات التفكير عند تطبيق تمييز المستويات، فعلى الطلاب الموهوبين أن يشعروا بالتحدي، ويعد دور المعلم هو الأهم في خلق تحدٍ لتفكير الطالب المبدع والموهوب.

 

الأنشطة اللاصفية
تعد هذه الأنشطة ذات أهمية كبيرة للطلاب المبدعين والموهوبين:

  • أنشطة النوادي: المواضيع المنهجية، والشطرنج، والتصوير الفوتوغرافي، والاعتناء بالحديقة وغيرها الكثير.
  • الاستعانة بالخبراء- مثال: الاستعانة بمعلم من المدرسة الثانوية في الصفوف الابتدائية، وزيارة الفنانين والمؤلفين.
  • منهاج ابداعي وشامل يمنح للطلاب الفرصة للازدهار وتحقيق النجاح.
  • فرص للمشاركة ببرنامج “جائزة حمدان”.

 

التنسيق والمراقبة
يمكن لهؤلاء الأشخاص تقديم الدعم من خلال التقييمات المنتظمة:

  • تضمين القادة
  • منسق الطلبة الموهوبين/المعلم المسؤول
  • منسقو الPHSE
  • أعضاء مجلس الإدارة ومرشدين خارجيين

 

المراجعة والتطوير
على كل معلم صف وضع سجل للطلاب الموهوبين والمتفوقين في كل صف ومراقبة تطورهم ورصده في السجل. بالإضافة إلى ذلك، يجب وضع سجل لرصد الطلاب ضعفاء المستوى (أي الطلاب ذوي القدرات الأكاديمية العالية ولكن يعانون من بطء في معدلات التقدم)، وسيتم مراقبة تقدمهم عن كثب، وإدراجهم في سجل الطلبة ذوي الموهبة وذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة في نفس الوقت.

 

الشراكة مع أولياء الأمور
سيعمل أولياء الأمور مع المدرسين يداً بيد لتلبية احتياجات الطلبة الموهوبين.

 

الانتقال للمراحل الأساسية
كل مرحلة أساسية توفر المعلومات اللازمة عن الطلبة الموهوبين والتخطيط للبرامج الانتقالية للتأكد من وضع معايير عالية للطلاب المبدعين والموهوبين.

X

لتنزيل هذا الملف، الرجاء إدخال كلمة المرور:

كلمة مرور خاطئة
WordPress Image Lightbox Plugin