مجتمعنا

من الأسس التي تقوم عليها هويتنا في مدرسة البحث العلمي مفهوم “العائلة الكبيرة”. أن تكون المدرسة أشبه  بمنظمة كبيرة يستدعي ذلك بناء هيكل متماسك جدا يضبط جوانب الأداء المختلفة لضمان أن تعمل المنظمة كجسد واحد.

وبناء على ذلك، فإن جميع موظفي مدرسة البحث العلمي وطلابها وأولياء أمورهم جزء لا يتجزأ من الأسرة الكبيرة لمدرسة البحث العلمي. وكأثر مباشر لهذا الأمر يأتي الترحيب الحار لكل الذين ينضمون إلى المنظمة أو يعملون معها أو يزورونها. إن الجو العام يشكل الألفة التي تجمع على الدوام سائر الأطراف المكونة لهذه المؤسسة التعليمية الرائدة.

أصدقاء مدرستنا

لا شك أن المشاركة الوالدية مهمة جدا لمدرسة البحث العلمي، ذلك أن المشاركة الدائمة والدعم المستمر الأحداث يعززان التقارب بين المدرسة والمجتمع. وقد تم التركيز على إبراز مصطلح “أصدقاء مدرسة البحث العلمي” هذا العام لتنظيم وإدارة الفعاليات والأنشطة للعائلات المرتبطة بتحدي دبي للياقة البدنية الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد. ذلك إلى جانب مجموعة من الأنشطة الأخرى التي تدعمها المدرسة بشدة والتي تدعم التوعية بمفاهيم البيئة المستدامة.

دعما لتطلعات الطلاب الوظيفية وتوفيرا  للخبرة العملية التي يحتاجونها، نتعاون مع موت ماكدونالد – الإمارات العربية المتحدة.  لديهم في مكتبهم العامل في دبي مجموعة متنوعة من الاستشاريين الذين يقدمون مشاريع رفيعة المستوى في جميع أنحاء العالم، ويعملون على مواجهة بعض أكبر التحديات في العالم. إن العمل مع هؤلاء المهنيين يوفر فرصاً مهنية فريدة لطلابنا.

لدى مدرسة البحث العلمي روابط عمل قوية وشراكات مع جامعة برمنغهام بدبي، وجامعة ولونغونغ بدبي (UoW)، وجامعة زايد كليات التقنية العليا للطلاب والطالبات.

من خلال شراكاتنا في مجال تدريب المعلمين، فإننا نقدم فرص التوظيف للمعلمين المتدربين في جميع المراحل . كما أن مدرستنا هي مركز اختبار معتمد لامتحانات ( السات والأيلتس ) في دبي.

أصدقاء مدرستنا

لا شك أن المشاركة الوالدية مهمة جدا لمدرسة البحث العلمي، ذلك أن المشاركة الدائمة والدعم المستمر الأحداث يعززان التقارب بين المدرسة والمجتمع. وقد تم التركيز على إبراز مصطلح “أصدقاء مدرسة البحث العلمي” هذا العام لتنظيم وإدارة الفعاليات والأنشطة للعائلات المرتبطة بتحدي دبي للياقة البدنية الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد. ذلك إلى جانب مجموعة من الأنشطة الأخرى التي تدعمها المدرسة بشدة والتي تدعم التوعية بمفاهيم البيئة المستدامة.

دعما لتطلعات الطلاب الوظيفية وتوفيرا  للخبرة العملية التي يحتاجونها، نتعاون مع موت ماكدونالد – الإمارات العربية المتحدة.  لديهم في مكتبهم العامل في دبي مجموعة متنوعة من الاستشاريين الذين يقدمون مشاريع رفيعة المستوى في جميع أنحاء العالم، ويعملون على مواجهة بعض أكبر التحديات في العالم. إن العمل مع هؤلاء المهنيين يوفر فرصاً مهنية فريدة لطلابنا.

لدى مدرسة البحث العلمي روابط عمل قوية وشراكات مع جامعة برمنغهام بدبي، وجامعة ولونغونغ بدبي (UoW)، وجامعة زايد كليات التقنية العليا للطلاب والطالبات.

من خلال شراكاتنا في مجال تدريب المعلمين، فإننا نقدم فرص التوظيف للمعلمين المتدربين في جميع المراحل . كما أن مدرستنا هي مركز اختبار معتمد لامتحانات ( السات والأيلتس ) في دبي.